الأحد، 5 فبراير، 2012

فضل بعض من الايات القرأنيه


الأحاديث النبوية الشريفة الدالة على
خصائص بعض سور القرآن الكريم وآياته

1- فاتحة الكتاب الكريم :

14- أخرج الشيخان عن أبي سعيد الخُدْري رضي الله عنه قال : انطلق نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفرةٍ سافروها حتى نزلوا على حي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم فُلدغ سيد ذلك الحي فسعوا له بكل شيء لا ينفعه شيء فقال بعضهم : لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا لعلهم أن يكون عندهم بعض الشيء فأتوهم فقالوا : يا أيها الرهط إن سيدنا لدغ وسعينا له بكل شيء لا ينفعه شيء فهل عند أحدٍ منكم من شيء قال بعضهم : إني والله لأرقى ولكن والله لأرقى ولكن الله لقد استضفناكم فلم تُضيِّفونا فما أنا براقٍ لكم حتى تجعلوا لنا جُعْلاً فصالحوهم على قطيع من الغنم فنطلق يتفُل عليه ويقرأ : ( الحمد لله رب العالمين ) فكأنما نشط من عقِال . فانطلق يمشي وما به قَلَبَة فأوفَوْهم جعلهم الذي صالحوهم عليه ، وقال بعضهم : اقسم فقال الذي رقى لا تفعلوا حتى نأتيَ النبي صلى الله عليه وسلم فنذكر له الذي كان فننظر الذي يأمرنا فقدموا على النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكروا له ، فقال : ( وما يدرك أنها رُقْيَة ؟ ثم قال : قد أصبتم اقسموا واضربوا لي معكم سهماً وضحك النبي صلى الله عليه وسلم ) .



2- آيه الكرسي :


15- أخرج البخاري رحمه الله تعالى عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال : ( وكَّلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام ) وذكرَ الحديث وقال في آخره : ( إذا أويت إلى فراشك فقرأ أية الكرسي فإنه لن يزال معك من الله تعالى حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( صَدَقك وهو كَذوب ذاك شيطان ) .



3- آخر سورة البقرة :


16- عن أبي مسعود البدري عُقْبَة بن عمرو رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله وسلم : ( الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأ بهما في ليلة كَفَتاه ) أخرجه الشيخان .

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى : قيل كَفَتاه من الآفات في ليلته ، وقيل كفتاه من قيام ليلته .

17- عن قتادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من قرأ آية الكرسي وخواتيم سورة البقرة عند الكرب أغاثه الله عز وجل ) رواه ابن السني .



4- آخر سورة المؤمنون :


18- عن محمد بن إبراهيم عن أبيه رضي الله عنه قال: (وجَّهنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرِّية فأمرنا أن نقرأ إذا أمسينا وأصبحنا ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً ) [ المؤمنون :115] فقرأنا فغنمنا وسَلِمنا رواه ابن السني .

19- عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قرأ في أذن مبتلى فأفاق فقال: له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما قرأت في أذنه ) قال : قرأت ( أفحستبم أنما خلقناكم عبثاً ) حتى فرغ من آخر السورة فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو أن رجلاً موقنا قرأ بها على جبل لزال ) رواه ابن السني .



5- المُعوِّذات :


20- عن عبد الله بن خُبَيب - بضم الخاء المعجمة - رضي الله تعالى عنه قال ( خرجنا في ليلةٍ مطيرةٍ وظلمة شديدة نطلب النبي صلى الله عليه وسلم ليصلى لنا فأدركناه فقال : قل فلم أقل شيئاً ثم قال : قل ، فقلت يا رسول الله ما أقول ، قال : قل هو الله أحد والمُعَوِّذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مراتٍ تكفيك من كل شيءٍ ) رواه أبو داود والترمذي والنسائي .

21- عن عائشة رضي الله عنها : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أخذ مضجعه نَفَثَ في يديه وقرأ بالمعوِّذات ومسح بهما جسده ) رواه الشيخان .

وفي لفظ ( جمع كفيه ثم نفث فيهما ( قل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس ) ثم مسح بهما ما استطاع من جسده يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده يفعل ذلك (ثلاث مرات) .

قال النووي رحمه الله تعالى : النفث نفخ لطيف بلا ريق . رجوع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق